مشروع صون الطيور المهاجرة الحوامة 2018-01-21T00:56:16+00:00

Project Description

مشروع صون الطيور المهاجرة الحوامة

خلفية:

يستضيف وادي  البحر الأحمر / حفرة الإنهدام هجرة أكثر من 2 مليون طائر عبر المنطقة، مع أسراب ضخمة من الطيور الحوامة التي تهاجر  بعشرات الآلاف  في فصل الشتاء  الى  أفريقيا للوصول إلى مواقع تعشيش خصبة في أوروبا وآسيا الوسطى وبالعكس على طول ثاني أكبر مسار لهجرة الطيور في العالم.

وما تزال هذه المنطقة معرضة لضغوط تطويرية هائلة في ظل ارتفاع الطلب على الطاقة وإمدادات الغذاء والسياحة التي أدت إلى تغييرات كبيرة في استخدامات الأراضي وزيادة الحاجة إلى المزيد من إدارة النفايات. ينتشر الصيد العشوائي والقتل غير القانوني للطيور على نطاق واسع، وبالتالي فإنه يمكن لهذه القطاعات الخمسة وهي الزراعة والطاقة والصيد والسياحة وإدارة النفايات أن توفر بيئة غير مضيافة بشكل متزايد للطيور الحوامة ولها القدرة على التأثير في جموع الطيور الحوامة عبر القارات الثلاث.

يهدف مشروع الطيور الحوامة المهاجرة لدمج حماية الطيور الزائرة في هذه القطاعات الرئيسية لمجتمعاتنا.

ويجري تحقيق ذلك من خلال الشراكات والتحالفات الاستراتيجية مع الشركات الخاصة والمنظمات غير الحكومية والحكومات والمنظمات الدولية. نحن نعمل مع هذه القطاعات من أجل دمج حماية مسار الهجرة في قلب قرارات التنمية والتغيرات في استخدامات الأراضي في المنطقة، وفي حالة الصيد العمل مع الحكومات ومنظمات الصيد المستدام لحماية الطيور الحوامة المهاجرة من القتل الغير قانوني

نحن ندعو أيضاً لتبني مفهوم الضيافة تجاه زيارة الضيوف، وهو مفهوم عميق الجذور في ثقافة منطقتنا وأخيراً فنحن نسعى لفهم أهمية الطيور في الحفاظ على بيئتنا. تعتبر النسور من أساسيات الصحة لبيئة أفريقيا والشرق الأوسط كقمامات بالغة الأهمية بالإضافة إلى دور الطيور في مكافحة الآفات الزراعية من خلال إلتهام الطعام. ويجذب مسار الهجرة الفريد السياحة البيئية من جميع أنحاء العالم ويعمل وجودهم كمؤشرات على مدى نجاحنا في تحقيق التنمية المستدامة في منطقتنا.

ويعمل مشروع الطيور الحوامة المهاجرة في 11 دولة ضمن مسار الهجرة لحفرة الإنهدام / البحر الأحمر وهي: جيبوتي ومصر وإريتريا وإثيوبيا والأردن ولبنان وفلسطين والمملكة العربية السعودية والسودان وسوريا واليمن

مشروع صون الطيور المهاجرة الحوامة

Leave A Comment